shadow
الصورة: 

نظمت الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد ومطار صنعاء الدولي وقفة احتجاجية بمرور عامين من إغلاق مطار صنعاء الدولي الشريان الرئيسي للجمهورية اليمنية والبوابة الأولى لها.

وفي الوقفة التي حضرها رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الدكتور محمد عبدالقادر وعدد من موظفي وعمال مطار صنعاء الدولي والجهات العاملة بالمطار .. أكد وكيل وزارة النقل لقطاع الطيران عبدالله العنسي أن مطار صنعاء الدولي تعرض لاستهداف ممنهج من قبل طيران تحالف العدوان لشل حركة الطيران في المطار.

وبين أن تحالف العدوان السعودي أقدم على إغلاق مطار صنعاء الدولي في 9 أغسطس 2016 لعزل اليمن عن العالم وتحويله إلى سجن كبير .

وقال ” إن إغلاق مطار صنعاء الدولي أدى إلى حدوث كارثة إنسانية كبيرة طالت جميع شرائح المجتمع أبرزها المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة كالسكر والقلب والفشل الكلوي وغيرها والطلاب المبتعثين “.

وناشد الوكيل العنسي الأمم المتحدة ومجلس الأمن رفع الحظر عن مطار صنعاء الدولي وفتحه أمام جميع الرحلات المدنية.

فيما قال مدير عام مطار صنعاء الدولي خالد الشايف ” اليوم خرج موظفي مطار صنعاء الدولي ليعبروا عن إدانتهم بأشد العبارات لاستهداف طيران تحالف العدوان مطار صنعاء الدولي يوميا والتي وصل عددها أكثر من 170 غارة منذ بداية العدوان وما يزال يستهدفه إلى الآن”.

وأكد أن مطار صنعاء الدولي مطار مدني وجد لخدمة المدنيين .. مشيرا إلى أن المطار يعمل وفقا للمعايير والأنظمة الدولية التي أقرتها منظمة الطيران الدولية الايكاو.

وطالب الشايف المجتمع الدولي والأمم المتحدة الضغط على تحالف العدوان بفتح مطار صنعاء ورفع الحظر عنه كونه مطار مدني تجرم القوانين والمواثيق الدولية استهدافه أو إغلاقه أمام المدنيين.

بدوره أكد الناطق الرسمي باسم الهيئة العامة للطيران المدني مدير عام النقل الجوي مازن غانم أن إغلاق مطار صنعاء الدولي تسبب في كارثة إنسانية.

ولفت إلى أن إحصائيات وزارة الصحة تشير إلى أن أكثر من 27 ألف مريض توفوا جراء عدم تمكنهم من السفر للعلاج بالخارج، بالإضافة إلى وفاة ما يقارب 100 ألف مريض نتيجة عدم حصولهم على الأدوية التي كانت تنقل عبر الجو إلى جانب 200 ألف مريض بحاجة ماسة للسفر لتلقي العلاج بالخارج.